• أدت موجة الحر في الصين إلى إغلاق المصانع التي تزود شركات تيسلا و إنتل و تويوتا بقطع غيار

    أدت موجة الحر في الصين إلى إغلاق المصانع التي تزود شركات تيسلا و إنتل و تويوتا بقطع غيار

    اخبار التقنية

    أدت موجة الحر في الصين إلى إغلاق المصانع التي تزود شركات تيسلا و إنتل و تويوتا بقطع غيار

    أكبر شركة لتصنيع بطاريات السيارات الكهربائية في العالم ، شركة Contemporary Amperex Technology Co. Limited (CATL) ، وإنتل من بين الشركات الكبرى التي أغلقت مصانعها لمدة ستة أيام في مقاطعة سيتشوان الصينية بسبب نقص الطاقة المرتبط بالموجات الحرارية في المنطقة ، وفقًا لما ذكرته سي إن إن وبلومبرج.

    تؤثر هذه الخطوة على المصانع التابعة لشركات مثل CATL مورد بطاريات تسلا ومورد Apple Foxconn Technology و Toyota و Texas Instruments و Volkswagen و Onsemi والمزيد.

    أمرت الصين جميع مصانع سيتشوان بوقف عملياتها مؤقتًا حتى 20 أغسطس لتخفيف الضغط الواقع على شبكة الكهرباء بعد أن أدت أسوأ موجة حر في الصين منذ 60 عامًا إلى زيادة استخدام تكييف الهواء. وفقًا لشبكة CNN، ارتفعت درجات الحرارة إلى 104 درجة فهرنهايت في عدة مدن (40 درجة مئوية).

    تقول السلطات إنها تحاول الحفاظ على الطاقة للمساكن في المنطقة حيث حذر المسؤولون من أن سيتشوان تواجه “أشد اللحظات خطورة” في إمدادات الطاقة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الصينية الحكومية Sichuan Daily.

    هذا على الأرجح لأن المنطقة تعتمد على الطاقة الكهرومائية، مما يجعلها عرضة بشكل خاص لموجة الحر والجفاف الذي يؤدي أيضًا إلى تجفيف خزانات السدود المائية.

    يعتقد بعض المحللين أن الإغلاق المؤقت قد يزيد سعر كل من البولي سيليكون والليثيوم. اعتبارًا من 17 أغسطس، بعد يومين فقط من الإغلاق، أكد مسؤولو الصناعة أن سعر البولي سيليكون قد ارتفع بالفعل.

    ومع ذلك، لا تتوقع بعض الشركات الكثير من الاضطراب. وفقًا لـ وبلومبرج ، قالت شركة Foxconn – التي تصنع أجهزة iPad من Apple في المنطقة – إن الجفاف لم يؤثر عليها كثيرًا حتى الآن. في غضون ذلك، ورد أن فولكس فاجن لاحظت يوم الاثنين أنها لا تتوقع تأخيرات طويلة في التسليم.

    التدوينة أدت موجة الحر في الصين إلى إغلاق المصانع التي تزود شركات تيسلا و إنتل و تويوتا بقطع غيار ظهرت أولاً على عالم التقنية.

    إرسال تعليق

    0 تعليقات