ما هي قصة  آل ياسر كاملة

ما هي قصة آل ياسر كاملة

بداية قصة ال ياسر كان آل ياسر من أوائل من أعلنوا إسلامهم من موالي قريش وأخفوا هذا الإسلام مدّة أربع سنواتٍ إلى أن علِم أسياد بني مخزومٍ بالأمر فغضبوا غضبًا شديدًا وأنزلوا بهم أشد العذاب فإذا اشتد الحر وارتفعت حرارة الشمس وقت الظهيرة خرجوا …

بداية قصة ال ياسر

كان آل ياسر من أوائل من أعلنوا إسلامهم من موالي قريش وأخفوا هذا الإسلام مدّة أربع سنواتٍ إلى أن علِم أسياد بني مخزومٍ بالأمر فغضبوا غضبًا شديدًا وأنزلوا بهم أشد العذاب فإذا اشتد الحر وارتفعت حرارة الشمس وقت الظهيرة خرجوا بعمار وأمه وأبيه برمضاء مكة، والرمضاء: هي الرمال ذات الحرارة المرتفعة، فيُعذب أحدهم تحت أشعة الشمس الحارقة حتى لا يدري ما يقول، وقصة ابتلاء آل ياسر تتمحور عندما أُحرق عمار بالنار ووضِع الصخر الملتهب على جسده،  وعُذِّب والده حتى لفظ أنفاسه تحت التعذيب وأمّه سطرت أروع البطولات في الصبر والثبات على المبدأ عند وقوفها في وجه أبي جهلٍ وإغلاظها القول له حتّى أغضبته فطعنها طعنةً قاتلةً في قُبلها لتكون بذلك أول شهيدةٍ في الإسلام، وفي خضمّ تلك العذابات المستمرّة كان يمرّ عليهم الرسول -عليه السلام- فيحزن لعذابهم ويواسيهم بزف البشرى لهم بقوله: "صبرًا آل ياسرٍ، فإنَّ موعدَكم الجنةُ"، فكانت تلك البشارة سببًا في ثباتهم وصبرهم حتى ضربوا أروع الأمثلة في الصبر والثبات على مبدأ الحق إلى يوم الدِّين، إنّ العذاب الذي تعرض إليه آل ياسر؛ كالحرق وفقدان الوعي، كان من أشد الابتلاءات، ومع ذلك كانت النتيجة؛ ازدياد الصبر والقوة والثبات على الإيمان.

 

كان آل ياسر من أوائل من أعلنوا إسلامهم من موالي قريش وأخفوا هذا الإسلام مدّة أربع سنواتٍ إلى أن علِم أسياد بني مخزومٍ بالأمر فغضبوا غضبًا شديدًا وأنزلوا بهم أشد العذاب فإذا اشتد الحر وارتفعت حرارة الشمس وقت الظهيرة خرجوا بعمار وأمه وأبيه برمضاء مكة، والرمضاء: هي الرمال ذات الحرارة المرتفعة
ما هي قصة  آل ياسر كاملة

 
 

 

من هم آل ياسر

من هم آل ياسر ومن قام بتعذيبهم؟ تُعدُّ أسرة آل ياسر واحدةً من أعظم الأُسر في الإسلام، وتتكون من ثلاثة أفرادٍ هم: ياسر بن مالك العنسي قدم من اليمن إلى مكة وكان مولىً لبني مخزوم، وتزوج من سمية بنت الخياط وكانت أَمَةً لأبي حذيفة بن المغيرة من بني مخزومٍ، وأنجبا ابنهما عمارًا الذي كُنيا به وابنهما عبد الله، فكانت الأُسرة من موالي بني مخزوم ومن أوائل مستضعفي مكة الذين أعلنوا إسلامهم، آل ياسر من أعظم الأسر؛ لأنّها العائلة الأولى التي دخلت في الإسلام، غير أنّها من أولى العائلات المستضعفة الذين تعرضوا لأذى المشركين من بني مخزوم وأوّلهم أبا جهل.

 مضمون قصة ال ياسر

قد خطّ هؤلاء النفر المستضعفين في الأرض أروع أمثلة من الشّجاعة في سبيل ما يؤمنون به، فاستحقوا الذِّكر والثناء الحسن في الدنيا والآخرة، وفيما يأتي بيان مضامين قصة آل ياسر:

* الوعد الذي جاء به الله تعالى بالفوز بالجنة لمن جعل الصبر شعاره، فمن الجدير بالذّكر إلى أنّ سميّة بنت خياط أم عمار تحمّلت الأذى والإرهاق هي وعائلتها، فنزل وعد الله.

* الثبات على التّحلي بصفات المؤمن الكريمة؛ كالثّبات على الإيمان بالله رغم نقمة العنت الذي تعرض له آل ياسر.

* رحمة الله تعالى التي تنزل على من تحمّل أذى الكفّار من أجل نصرة الدّين الإسلامي. التّأكيد على الصّمت وعدم شتم آلهة المشركين، كما فعلت سميّة، بالرّغم من تعذيبها أشدّ أنواع العذاب.

 

مواضع ذكر آل ياسر في القرآن ذكر

أهل التفسير أن قوله تعالى: "مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ"،[٥] نزل في عمار بن ياسر، عندما عُذّب من قِبل المشركون تعذيبًا شديدًا؛ كيْ يشتم الرسول الكريم ويُثني على آلهتهم، فوافقهم على ذلك وهو مُكره، فأتى إلى النبي -عليه السّلام- يعتذر عن فعلته؛ فنزلت فيه هذه الآية

 

اقرأ ايضا : تفاصيل قصة مدينة مدين

 

 


بداية قصة ال ياسر كان آل ياسر من أوائل من أعلنوا إسلامهم من موالي قريش وأخفوا هذا الإسلام مدّة أربع سنواتٍ إلى أن علِم أسياد بني مخزومٍ بالأمر فغضبوا غضبًا شديدًا وأنزلوا بهم أشد العذاب فإذا اشتد الحر وارتفعت حرارة الشمس وقت الظهيرة خرجوا …

تعليقات
ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

add_comment

إرسال تعليق