• سبب نزول سورة عبس

    سبب نزول سورة عبس

    قصص قرانية

    من هو الأعمى الذي نزلت فيه سورة عبس

    ورد أنَّ سبب نزول سورة عبس هو الرجل الأعمى ابن أمّ مكتوم رضي الله عنه، وهو رجلٌ جاء إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وكان رسول الله يدعو رجالًا إلى الإسلام وتوحيد الله تعالى، وكان ابن أمّ مكتوم -رضي الله عنه- جالسًا هناك، فطلب ابن أمّ مكتوم من الرسول أنْ يعلّمه مما علّمه الله تعالى، وظل يلح في طلبه إلى أن شعر رسول الله بالضيق، وظنّ أنّ المشركين سيقولون في أنفسهم إنّ أتباع رسول الله هم العبيد والعميان والسفلة، فعبس في وجه الأعمى وأعرض عنه، وأتمّ حديثه مع الرجال.

     

    سبب نزول سورة عبس



    فأنزل الله آيات سورة عبس، فندم رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- وأقبل على الرجل الأعمى وأصبح يكرمه وإذا رآه يقول له: مرحبًا بمَن عاتبني الله من أجله، كما ورد عن الطبريّ وقتادة أنّ سبب وجود ابن أمّ مكتوم هناك أّنه جاء يستقرئ النبيّ آية من القرآن، وقيل: إنّ الرجال الذين كانوا عند النبيّ -صلى الله عليه وسلّم- هم: عتبة بن ربيعة وأبو جهل والعباس بن عبد المطلب وأبو بن خلف وشيبة بن ربيعة والوليد بن المغيرة، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- يتحدّث معهم ويدعوهم إلى الإسلام.

     

     

     سبب نزول آية : لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه

    ورد أنّ سبب نزول آية: {لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ}، ما جاء في حديثٍ عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنَّ النبيَّ -عليه الصلاة والسلام- قال: "يُبعثُ النَّاسُ يومَ القيامةِ ، حفاةً عراةً غرلًا . فقالت عائشةُ : فَكيفَ بالعوْراتِ ? قالَ : لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ.

     


     

    سبب نزول آية : قُتل الإنسان ما أكفره

    ورد في كتاب لباب النقول لأسباب النزول أنّ تلك الآية نزلت برجلٍ يدعى عتبة بن أبي لهب؛ حيث قال يومًا: كفرت بربِّ النجوم، فأنزل الله تعالى تلك الآية، والله تعالى وأعلم.

     

     

     أين نزلت سورة عبس

    تعدُّ سورة عبس سورة مكيّة، أي نزلت في مكّة المكرمة قبل الهجرة وذلك بإجماع أهل العلم والتفسير، وهي السورة الرابعة والعشرون من حيث ترتيب نزول السور، فقد نزلت قبلسورة القدر، وبعد سورة النجم، والله وأعلم.

     

     

    ما سبب تسمية سورة عبس بهذا الاسم

    ورد أنّ سبب تسمية السورة بهذا الاسم القصّة التي تناولتها السورة، وهي حادثة الرجل الأعمى ابن أم مكتوم، وعبوس رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- في وجهه، وقد وردت أسماءٌ أخرى لسورة عبس مثل: سورة ابن أمّ مكتوم، الصّاخة، السفرة، الأعمى، أمّا صاحب الإتقان فأورد اسمًا واحدًا لها وهو سورة عبس

     

    مدونة قصص جامدة

    إرسال تعليق

    0 تعليقات